مرحبا بكم ...منتديات صوان


لسنا الوحيدين .. ولكننا نسعى للأفضل
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
تم بحمد لله عودة افتتاح المنتدى ،، اعضائنا الكرام نرحب بمشاركاتكم وتفاعلكم معنا وكل عام وأنتم بخير
منتديات صوان الذى يجمع كل الليبين يرحب بكم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
انتي محمد النار اسماء القديمة
المواضيع الأخيرة
» الشوق للاعضاء والمنتدى
الجمعة 24 فبراير 2017 - 0:55 من طرف مشوار قلم

» بعض الأنواع من الكفته
السبت 26 ديسمبر 2015 - 3:51 من طرف ابراهيم المحترف

» صور لآخر الصناعات التكنولوجية ..
الأربعاء 23 ديسمبر 2015 - 17:45 من طرف ابراهيم المحترف

» How to learn English كيف تتعلم الإنجليزيه
السبت 26 أبريل 2014 - 9:36 من طرف نبع الورود

» ياذاك الإحساس **/ بقلمي
الأحد 2 فبراير 2014 - 13:35 من طرف اليتيم

» لمحبي الأدب الفرنسي:تحميل 163 من أروع الكتب والقصص
الأحد 2 فبراير 2014 - 10:07 من طرف joud

» هل الله خلق الشر؟
الإثنين 13 يناير 2014 - 23:03 من طرف اليتيم

» كل عام وأنتم بخير
الأربعاء 16 أكتوبر 2013 - 8:59 من طرف joud

» شاآآآآمل ..أنواع الطلاء والرسم على الجدران..أحدث
الخميس 16 مايو 2013 - 3:11 من طرف enghaitham

» موقع إنجليزي خاص لكل من يود تعلم الانجليزية كلغة ثانية
الأحد 14 أبريل 2013 - 21:33 من طرف نبع الورود

» أنواع أنواع ..اوضاع اوضاع
الجمعة 1 مارس 2013 - 23:51 من طرف محمد الكووك

» ملحقات للفوتوشوب ،، جماجم ،، هياكل عظمية ،،
الثلاثاء 11 ديسمبر 2012 - 2:11 من طرف أبو فيصل

» الزي الشعبي للمرأة في ليبيا
الأحد 9 ديسمبر 2012 - 14:29 من طرف لجين

» اهل المحبة والوفاء وصدق واخلاص
الجمعة 7 ديسمبر 2012 - 18:23 من طرف لجين

» cd audio coversation تعلم اللغه الفرنسيه..تحميل
الخميس 6 ديسمبر 2012 - 15:15 من طرف وحيد

» اهل المحبة
الإثنين 3 ديسمبر 2012 - 18:43 من طرف لجين

» برنامج قاهر الرابدشير الأن تستطيع تحميل ما تشاء
الأربعاء 21 نوفمبر 2012 - 18:38 من طرف العباد العباد

» شتاوات شتاوات شتاوات
الأحد 18 نوفمبر 2012 - 19:57 من طرف عيون الجاسر

» الوشم الليبي ... منذ أقدم العصور ..
الثلاثاء 13 نوفمبر 2012 - 15:38 من طرف ametabb

» خبر عاجل....موضوع وداع ...مـا تخـيلت في يـوم انـي ممكن احـط مـوضوع وداع
الخميس 1 نوفمبر 2012 - 6:47 من طرف عاشق الرمال

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 15 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 15 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 183 بتاريخ الإثنين 31 يوليو 2017 - 8:02
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
ساعه

sawan


شاطر | 
 

 مدينة مصراته

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
joud
المراقب العام
المراقب العام
avatar

ليبيا
نقرا
انثى
عدد الرسائل : 5189
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 07/05/2009
نقاط : 9620

مُساهمةموضوع: مدينة مصراته   الثلاثاء 13 سبتمبر 2011 - 9:35

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
مصراته في كتاب التاريخ

مدينة مصراتة هي إحدى المحطات التجارية التي بدأ الفينيقيون في إنشائها على الأجزاء الشمالية الغربية من الساحل الليبي في القرن العاشر قبل الميلاد وبذلك يكون عمرها قد تجاوز ثلاثة آلاف عام. وقد عرفت المدينة آنذاك بإسم “توباكت” واستمدت أهميتها من كونها ملتقى العديد من الطرق الحيوية ولأنها أيضا تتوسط منطقة زراعية ورد ذكرها باسم “كيفالاي برومنتوريوم ” في الوثائق المسماه (أطوال المسافات في البحر الكبير) إستاديا سموس مارسي مجاجني “وذلك في القرن الرابع قبل الميلاد أي أن ذكرها ورد في تلك الوثائق التي تعود إلى أكثر من ألفين وثلاثمائة وخمسين عاماً، والتي تعتبر اقدم المصادر التي ذكرت فيها منطقة “قصر احمد

” وعثر عليها حتى الآن.

وقد وصفها الجغرافي “سترابو” في القرن الأول الميلادي بأنها رأس شامخة مغطاة بالغابات وتشكل خليج سرت الكبير. أما ما أورده “بطليموس” الجغرافي الشهير بأسم “ترايرون أكرون” أي (الرؤوس الثلاثة) لأنها تتكون من ثلاثة رؤوس من اليابسة موغلة في البحر وقد سكنتها قبيلة “ميسوراتة” فسميت بأسم هذه القبيلة مصراته وهو الأسم الذي تعرف به الآن كما أنها عرفت بإسم “ذات الرمال


” وذلك لوجود العديد من الكثبان الرملية بها البيضاء والصفراء

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
مصراته وجهاد الأبطال

ولقد مثل تاريخ مصراته في حقبة الإستعمار الإيطالي لليبيا صفحة مشرقة في تاريخ الجهاد الليبي والعربي على حد سواء ولقد برز من أبنائها قادة أفداد في ميادين الجهاد وكان أشهرهم وأشهر شخصية عرفها الجهاد الليبي ضد المحتل الإيطالي رجل فذ الذكاء ذو قدرة عسكرية فائقة وهو البطل المناضل رمضان بك الشتيوي السويحلي والذي كبد الطليان خسائر فادحة ليس أهمها فقط معركة القرضابية بل أنها كانت بمثابة الضربة القاضية للإحتلال الإيطالي ادت إلى اختلال توازن الوجود الإيطالي في ليبيا الأمر الذي دعاه إلى إعادة النظر في كيفية وجوده في ليبيا وهو الموقف الذي نشأ عنه أول جمهورية في العالم العربي بكل فخر الا وهي الجمهورية الطرابلسية بتاريخ 18 - 11 - 1918 وكان قائدها ومخططها القائد البطل رمضان بك الشتيوي السويحلي ومعه القادة سليمان الباروني وأحمد المريض وعبدالنبي بالخير .
وأصبحت الجمهورية الطرابلسية لواء ينضم تحته جميع الضباط والجيوش الوطنية وبذلك رفعت لواء الجهاد الليبي المواحد تحت رئاسة واحدة لرمضان بك الشتيوي السويحلي



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
رمضان السويحلي في عيون أعدائه [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


فلندع القارئ الكريم مع مقتطفات من مذكرات جراتزياني جنرال الحرب الإيطالية على ليبيا وهو يصف رمضان بك الشتيوي السويحلي القائد الذي حارب الطليان بكل ضراوة وهو ابن مصراته البطل .
لقد كان أكبر خصوم الإيطاليين واعظمهم تجبرا والذي لم يدع وسيلة منذ سنة 1912 وما بعدها لعرقلة عملنا التي كنا نعملها لتهدئة البلاد ولإظهار علناً ومناوأته لكل عمل من جانبنا لا يدل على تدعيم سلطتنا فحسب بل على سخائنا وتسامحنا .
ولم يكن الرجل قد نال قسط من الثقافة ولكنه كان حاضر الذهن سريع البديهة . ،ووال ارتفاعه السريع ووصل إلى مركز خطير بلغة بفضل جرأته وتعصبه ومساعدة الحظ له . وكان الألمان والأتراك أفضل دعامة من دعائم قوته وسلطانه .
ولقد كان أثنا الحرب الإيطالية التركية بفضل شجاعته وميله الغريزي قائدا من بين قواد (( المحلة )) المرموقة .كان عدوا لكل من كانو يرون عمله في الحكم أوتقراطيا استبداديا ظالما . ولقد منعه عمل حازم في سنة 1954 من الإستمررية في عمله الإجرامي الذي كان يقوم به لإلحاق الضرر بنا إذ وقع اسيرا في أيدينا ولكن عملا أخر يدل على الضعف الشائن لايمكن تبريره أو تفسيره كان من شأنه إطلاق سراحه مرة ثانية .
وفي يوم 29 - سنة 1915 غدر بنا رمضان الشتيوي هو وجميع أفراد الفرقة التي كنا قد قمنا بتسليحها إبان المعركة التي نشبت بين آلاي الكلونيل (( مياني )) وبين الثوار في قصر ابو هادي وذلك بأن انقض على الحملة وصب نيرانه على جنودنا واثنا دكتاتوريته (( 1915 -16 - 17 - 18 )) أحل الغطرسة والتحكم ومحل القانون وبث في كل أعمالة الحقد و القسوة المتناهين ضد كل إنسان يتكلم عن الإيطاليين او يظهر العطف على الإيطاليين وضرب بالسياط أولئك التعساء الذين كانوا يطالبون بوجود قانون حكومي كما بتر أطراف من كانو يقدمون لقمة العيش إلى الأسرى من جنودنا وشنق من كانو يحبون الإيطاليين أو يتظاهرون بحبهم في سبيل مصلحتهم أو ربحهم .
ولقد استمر في عصيانه إلى النهاية وعندما راى جميع إخوانه الآخرين يستسلمون وأن الشعب قد شعر بالتعب من الألم و القتال أملا ء شروطه ورغما من أن الآخرين قد نصحوه إلا أنه لم يطلب الرحمة من أولئك الذين طالما غفروا له خطاياه .
وقلب رأسا على عقب كل عمل من أعمالنا وعصى الأوامر ولم يقبل دعوات الحكومة له واخذه غروره أنه يمكنه التغلب على عبدالنبي بالخير الموالي لنا ولكنه أهمل التنظيمات المائية الخاصة بمحلاته ((قواته )) الأمر الذي ادى إلى إنهاك قوى قواته من العطش
إلا أنه قام بخطوة جريئة لأنقاذ نفسه من المأزق وذلك باسر الزعيم الآخر عبدالنبي بالخير .
في صباح 24 أغسطس فوجئ عبدالنبي بالخير بثلاثة رجال يدخلون خلسة حتى غرفة نومه ودعوه لأن يتبعهم ولكنه قام بالتظاهر بتغيير ملابسه وفي تلك ألأثناء استنجد ببعض معاونية وانقضوا على جنود رمضان وقتلوهم وبدأ بعدها بإطلاق النيران الأمر الذي هرع له رجال ورفله من كل مكان منقضين على رجال رمضان وسرعان ما وقع رمضان في الفخ بسهوله ووقع رمضان نفسه بين أيدي رجال ورفله وقتلوه وقدمو رأسه إلى عبدالنبي بالخير . .
وهكذا كانت خاتمة ألد خصوم إيطاليا وأكبر الحاقدين عليها وكان هذا من حسن حظنا لأنه كان حائزالصفات الزعيم البربري إلى جانب كفاية وسياسه غير معتاده كما كان زعيما دينيا كبير استطاع الحصول على المركز بالرغم من ماضيه الخلقي السيء لأن هذا الرجل إذ كان قد بقي في الحياة لكان أمامنا لمواجهة زعيم من الممكن أن تتجمع حوله قوات الثوار أثناء قيامنا بعمليات إعادة الإحتلال
.
























.











منقوووووووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
joud
المراقب العام
المراقب العام
avatar

ليبيا
نقرا
انثى
عدد الرسائل : 5189
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 07/05/2009
نقاط : 9620

مُساهمةموضوع: رد: مدينة مصراته   الثلاثاء 13 سبتمبر 2011 - 9:37

تقع مدينة مصراتة على شاطئ البحر الأبيض المتوسط وبالتحديد في الركن الشمالي الغربي من ساحل خليج سرت و الى الشرق من مدينة طرابلس بحوالي 211 كيلومتر و إلى الغرب من مدينة بنغازيبحوالي 825 كيلومتر وموقع مدينة مصراتة يشكل تمازجاً رائعاً بين ثنائية البحر والرمل، فالبحر يحيطها من جانبي الشمال والشرق والرمال الذهبية تمتزج مع سهولها الخضراء ونخيلها الباسق وزيتونها الوافر الظلال . وتعتبر مدينة مصراتة ثالث أكبر مدن ليبيا من حيث يبلغ عدد سكانه500,000 نسمة ومن الناحية الحضارية فتتميز مصراته بشوارعها الفسيحة وبناياتها الرائعة الجميلة كمدينة سياحية جذابة وبكونها ذات نشاط تجاري متميز. . .














[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الموقع الجغرافي



تقع مدينة مصراتة على شاطئ البحر الأبيض المتوسط وبالتحديد في الركن الشمالي الغربي من ساحل خليج سرت و الى الشرق من مدينة طرابلس بحوالي 211 كيلومتر و إلى الغرب من مدينة بنغازيبحوالي 825 كيلومتر وموقع مدينة مصراتة يشكل تمازجاً رائعاً بين ثنائية البحر والرمل، فالبحر يحيطها من جانبي الشمال والشرق والرمال الذهبية تمتزج مع سهولها الخضراء ونخيلها الباسق وزيتونها الوافر الظلال . وتعتبر مدينة مصراتة ثالث أكبر مدن ليبيا من حيث يبلغ عدد سكانه500,000 نسمة ومن الناحية الحضارية فتتميز مصراته بشوارعها الفسيحة وبناياتها الرائعة الجميلة كمدينة سياحية جذابة وبكونها ذات نشاط تجاري متميز. . .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
مصراته ذات الشاطئين


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
النشاط الصناعي


ومن حيث النشاط الصناعي حيث تشهد المدينة تقدما صناعيا عظيما يبدأ بمصنع الحديد و الصلب والذي يعد أضخم إنجاز صناعي على مستوى شمال أفريقيا بالإضافة للعديد من النشاطات الصناعية الأهلية فقد قامت عشرات المصانع في الصناعات الغذائية مثل ( مصنع النسيم للألبان ومشتقاتها ) والذي يعد الأول على مستوى الجماهيرية الليبية في هذه الصناعة ويتم تصدير الفائض للخارج و الصناعات القائمة على الحديد ومنتجاتها كمصانع الصاج المضلع و مستلزمات البناء إلى غير ذلك . . ومن الناحية التجارية حيث تعد مصراته حاضنة التجارة الليبية بلا شك ولقد لعب ميناء قصر أحمد في هذا دورا رئيسيا حيث أنه يعد من أكبر الموانئ التجارية الطبيعية في ليبيا وبذلك أصبح بوابة ليبيا التجارية إلى العالم .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
النشاط التجاري


ويرجع سبب اهتمام أهالي المدينة بالنشاط التجاري كونها كانت مستقر للقوافل التجاريه القادمة من المغرب العربي حيت أن مصراته هي نهاية الشريط الأخضر في الساحل الشمالي الغربي لليبيا وبالتالي كان لزاما على القوافل التجارية التوقف بالمدينة للتمون بالمؤن اللزمة لشق طريق الصحراء الذي يبدأ بالهيشة الجديدة وحتى بنغازي لطريق يزيد طوله على 800 كم .


فأصبح بذلك على أهالي المدينة تجهيز القوافل بما تحتاجه من مؤن وبضائع تجارية ومحال اقامة أصحاب القوافل التجارية والأسواق لبيع المنتجات فأصبح بالمدينة العديد من الأسواق كسوق اللفة لبيع منتجات الصناعات اليدوية من الجرود والسجاد المصراتي المعروف باسم الكليم المصراتي . وسوق الغنم أو مايسمى ب ( ورحبة السعي ) والسلخانة لبيع اللحوم المذبوحة. وكان أن أنشؤو العديد من الفنادق لاستقبال التجار فيها .



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
النشاط الزراعي


وحبا الله المدينة بشريط زراعي يمتد من الدافنية إلى طمينة مارا بالسكت والذي أصبح الحزام الغذائي للمدينة الذي يوفر كل احتياجات السكان من الحبوب والكروم و الحمضيات و الزيتون وعلف الماشية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
joud
المراقب العام
المراقب العام
avatar

ليبيا
نقرا
انثى
عدد الرسائل : 5189
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 07/05/2009
نقاط : 9620

مُساهمةموضوع: رد: مدينة مصراته   الثلاثاء 13 سبتمبر 2011 - 9:41

بقلم / محمد حسن المنتصر

تمهيد

مسراتة منطقة تبلغ مساحتها حوالي 20 كم تقع في شمال غرب ليبيا علي البحر الأبيض المتوسط، في الزاوية الشمالية الغربية لخليج سرت. يحدها من الشمال: البحر الأبيض المتوسط، ومن الشرق: خليج سرت، ومن الجنوب: السبخة ومنطقتي تاورغاء وورفلة، ومن الغرب منطقة زليتن.

ويبعد مركز المنطقة إماطين الذي يعرف الآن بمدينة مسراتة عن مدينة طرابلس شرقا مسافة 211 كم، وعن مدينة بنغازي غربا مسافة 825 كم، وتبلغ المسافة بحراً بين ميناء مدينة بنغازي وميناء قصر أحمد بمسراتة مسافة 244ميل بحري.
وتقع مدينة مسراتة (إماطين)مصراتة علي خط طول °13,15 شرقاً وخط عرض °32,22 شمالاً، ويقع ميناء قصر أحمد علي خط طول °15,6 شرقاً وعلي خط عرض °32,23 شمالاً.

إسم مسراتة (مصراتة): معناه وتاريخه

اسم مسراتة (مصراتة) من أين جاء:

جاء اسم مسراتة (مصراتة) من قبيلة مسراتة اللهانية الهوارية التي استقرت بالمنطقة، والتي ذكرها اليعقوبي في سنة891 في كتابه (البلدان) في معرض حديثه عن بطون هوارة في طرابلس، وقال أن بنو مسراتة وبنو ورفلة من بنى اللهان من بطون هوارة (1)، وذكر ابن خلدون في تاريخه الذي ألفه في أواخر القرن الرابع عشر مسراتة وقال: " ومن هوارة هؤلاء بآخر عمل طرابلس .. قبيلة يعرفون بمسراتة" (2)، وآخر عمل (إقليم) طرابلس هو تاورغة عند اليعقوبي (3)، وقصر أحمد عند ابن سعيد (4) ومن خلال معرفة عمل طرابلس نتأكد من أن القبيلة التي ذكرها كل من اليعقوبي وابن خلدون، قد أقامت بنفس منطقة مسراتة الحالية، وأن اسم المنطقة جاء من اسمها بحكم إقامتها بها، فعرفت المنطقة به.

ومما يؤكد صلة قبيلة مسراتة الهوارية بمنطقة مسراتة، أن المنطقة عرفت أيضا باسم هوارة، كما عرف مرسى قصر أحمد في العصور الوسطى باسم مرسى هوارة (5)، وقد ظل سكان تاورغاء والبادية حول مسراتة حتى الستينات من القرن العشرين يسمون مسراتة وسكانها باسم هوارة.

وتحمل اليوم عدد من المناطق أسماء قبائل من هوارة ذكرها ابن خلدون في تاريخه، منها ورفلة وترهونة ومسلاتة وغريان (6).

والرسم الصحيح للاسم هو مسراتة بالسين كما ذكره وكتبه الجغرافيون العرب القدامى، وكذلك أهل مسراتة الذين ظلوا يكتبونه في وثائقهم بالسين حتى منتصف القرن التاسع عشر إفرنجي، ثم كتب بعد ذلك بعدة صيغ في العهد العثماني الثاني منها مصراطة بالصاد والطاء ومسراطة بالسين والطاء، ثم كتب الاسم مصراتة بالصاد كما يكتب الآن.

معنى اسم مسراتة (مصراتة)

أصل إسم مسراتة هو (مسر) أما الألف والتاء فهما إضافة للجمع عند العموم في اللهجات الأمازيغية، والهاء أيضا إضافة للجمع.

فمن ما يقابله في العربية الفصحى جمع المؤنث السالم، وقد ذكر ابن خلدون هذا الجمع في معرض حديثه عن اسم قبيلة لواتة (بنى لو) (7)، ومن أمثلة هذا الجمع في الأمازيغية جموع الكلمات الآتية:

الكلمة: رمَّتْ
معناها: هيكل الحيوان
جمعها: رَمَّات

الكلمة: هَدِيَتْ
معناها: الهدية
جمعها: هدِيَات

الكلمة: تَماقْ
معناها: لباس الرجل
جمعها: تَمَقات

الكلمة: بَجَّاوْرَت
معناها: وبر، حشو، لبده
جمعها: بَجَّورَاتْ (8)

والمصدر (مسر) = المصدر (مصر) وهو مصدر مشترك ما بين اللغات العروبية القديمة، فالمصدر (مسر) في النقوش السبئية اليمنية يعني الطمي (طين السيول) (9) وهو نفس ما يعنيه المصدر (مصر) في اللغة الفصحى كما ورد في لسان العرب، ويعني أيضا المدينة، فنقول مصرت الأمصار في خلافة سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه، أي بنيت مدن الكوفة والبصرة والفسطاط، فيطلق على كل منها اسم مصر وجمعه أمصار (10)، ولازال المصريون يسمون مدينة القاهرة التي بنيت بجوار الفسطاط باسم مصر.

متى عرفت المنطقة باسم مسراتة

أرجح أن ذلك كان بين منتصف القرن الثاني عشر وأوائل القرن الثالث عشر واستخلصت ذلك من خلال نصين من كتابين:

الأول: كتاب نزهة المشتاق في اختراق الأفاق للإدريسي الذي ألفه في سنة 1154 ولم يذكر فيه اسم مسراتة على الرغم من ذكره مكانين بها هما طرف قانان ( قصر أحمد ) وسويقة ابن مطكود (11).

الثاني: كتاب الجغرافيا لابن سعيد المغربي وفيه ذكر قصور مسراتة وقال أنها تمتد على نحو 12 ميلا في زيتون ونخيل (12)، وكان مر بالمنطقة متجها إلى مصر في عام 638 ﻫ (1240) (13).

ومن خلال المقارنة بين النصين يتضح أن مسراتة عرفت باسمها في القرن الثالث عشر، ويمكن القول أن ذلك تزامن مع تغير مسار طريق الحج الذي صار يمر بها بعد أن كان مساره يقع في جنوبها، ولذلك أصبح اسمها يتردد على ألسنة الحجاج والرحالة الذين مروا عبر هذا الطريق، فعرفت المنطقة به واشتهر.

وما قاله ابن سعيد يؤكد أن المنطقة كانت تسمى بقصور مسراتة، ثم حذفت كلمة قصور بمرور الزمن وبقي اسم مسراتة فقط علماً على المنطقة، ونجد الرحالة العبدري يذكرها في كتاب رحلته باسم بلاد مصراطة عند مروره بها ذاهباً إلى الحج في سنة 1289، وذكرها في إيابه باسم مصراتة فقط (14).

وبالنسبة إلى قصور مسراتة التي ذكرها ابن سعيد فهي حصون صغيرة يتكون كل منها من طابقين أو أكثر في وسطه باحة تطل عليها غرف القصر التي تستعمل في تخزين الطعام والصوف وأغراض أخرى تخص أصحاب القصر، كما يستخدم في التحصن عند الخطر، وتحولت مواقع بعض القصور إلى قرى عندما أقام السكان بيوتهم حولها، كما حدث مع سويقة ابن مطكود التي كانت في الأصل قصر لابن مطكود.

وقد توزعت قصور مسراتة على مسافة يزيد عرضها على 22 كم، بعضها متقاربة وأخرى متباعدة، يقام بجانب بعضها سوق إسبوعي أو شهري يجتمع فيه سكان المنطقة والمناطق المجاورة للبيع والشراء والحديث في شؤونهم الخاصة والعامة.

وقد اندثرت آثار هذه القصور في داخل قرى مسراتة، ولكنها مازالت موجودة في برية مسراتة مثل قصري دراق والوسيع بوادي ميمون.

إماطين مركز مسراتة القديم

إماطين اسم مكان في مسراته يشكل اليوم مركز مدينة مسراتة، كانت به عدة قرى منها قرية معروفة بنفس الإسم، ويرجع تاريخ إماطين إلى أكثر من خمسمائة عام وينسب إليها أبو الحسن الماطوني المطردي نسيب الشيخ عبد السلام الأسمر وجد ابنه عبد الحميد(15) وقد ذكر المؤرخ الشيخ عبد السلام بن عثمان التاجوري إماطين في عام 1094 ﻫـ (1633) في كتابه الإشارات عند حديثه عن الصالحين بمسراتة فقال: "والشيخ عبد الله بن شتوان … قرب المواطين. وفيها سيدي حسين أبوعليم"(16).

واسم إماطين محور عن الإسم الأصلي الأمازيغي المكون من مقطعين هما:

أمان: وتعني الماء في الأمازيغية لغة هوارة، وينطق الماء في لهجة سكان مسراتة (إميه).

تين: وتعني البئر في لغة هوارة وهو نفس الإسم المستعمل عند طوارق الأزقر والهقار(17) الذين يرجع أصلهم إلى قبيلة هوارة، ويسمى البئر في لهجة سكان مسراتة ( بير) حيث قلبت الهمزة ياء لتخفيف وذلك لغة عربية قديمة هي لهجة قيس من سكان الحجاز التي يتكلمها بني سُليم.

والتحوير الذي طرأ على الإسم الأصلي ليصبح إماطين هو كسر الهمزة للإمالة وحذف النون وإبدال التاء طاء، وكسر الهمزة للإمالة من خصائص لهجة سكان مسراتة التي ترجع أصولها إلى لهجة قيس من سكان الحجاز، أما النون فقد حذفت لتخيف وأما إبدال التاء طاء فهو عادة عند العرب، ومعرفة أصل الإسم تفسر تعدد صيغ نطق الإسم وكتابته والتي منها إماطين والمواطين والمواطنين، وإن كانت إماطين هي الأكثر تداولا بين السكان، والنسبة إلى إماطين هي ماطوني وميطوني.

وقد كانت في بداية العهد العثماني الثاني قرية صغيرة تتكون من منازل قليلة يعقد قربها سوق إسبوعي يعرف بسوق الأحد، ثم توسعت حتى تحولت إلى بلدة في نهاية العهد العثماني، ثم صارت اليوم مركز مدينة مسراتة، وكان حول قرية إماطين في العهد العثماني الثاني أربعة قرى تقع اليوم كلها داخل مدينة مسراتة وهي:-

أ- قرية الكوافي: كانت تقع غرب قرية إماطين ويفصلها عنها أرض زراعية تزرع بالشعير، ظلت على حالها دون بناء إلى أواخر الستينات.

ب- قرية المقاوبة: كانت تقع شمال قرية إماطين واتصلت بها في أواخر القرن التاسع عشر من الجهة الشمالية الشرقية قرب جامع الشيخ امحمد بن عبد العزيز بن إسماعيل ثم يفصلها عن قرية إماطين كل من جبانة (مقبرة) السدرة وأرض فضاء ظلت على حالها دون بناء إلى أواخر الستينات من القرن العشرين.

ج- قرية الدرادفة: كانت تقع في شمال شرق قرية إماطين حول الجامع العالي، ثم اتسعت قرية الدرادفة حتى اتصلت بقرية الشرفا، كما اتصلت بقريتي المقاوبة وإماطين في شمال جامع الشيخ امحمد بن عبد العزيز بن إسماعيل الذي لا يبعد عن الجامع العالي إلا مائة متر.

د- قرية الشرفا: كانت تقع شرق إماطين، وقد اتصلت بها وبقرية الدرادفة في أواخر القرن التاسع عشر، ومكان القرية الآن بجوار مبنى بلدية مسراتة من الناحية الشمالية.

وشهدت إماطين خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر توسعا نتيجة سعي إحدى العائلات المقيمة بها، حيث بدأت تشهد ازدهارا اقتصاديا وحركة عمران، واشترت أراضي بإماطين وأقامت عليها سوقين وثلاثة فنادق تجارية ومقهيين(18) لا يزال بعضها قائما مثل سوق اللفة(السجاد)(19) والسوق الذي يلاصقه من الناحية الشرقية(20) وفندق الفضة(21) الذي يأتي بعده.

وكانت تلك المباني نواة الأسواق والمباني التجارية التي أنشئت في إماطين بعد ذلك، وقد تعززت هذه البداية ببناء قصر (سراي) الحكومة بإماطين في عهد الوالي أحمد راسم باشا معززاً مكانة إماطين بجعلها مركز قضاء مسراتة إلى جانب أنها مركز تجاري لمنطقة مسراتة والمناطق المجاورة، ولذلك زاد العمران فبنيت خمسة فنادق وتم افتتاح مدرسة ابتدائية بتبرعات الأهالي في عهد الوالي المذكور(22).

ونظرا لانخفاض أرض القرية ووقوع المساكن والأسواق في مسار جريان المياه قام السكان بحفر خندق(23) لتقليل خطر المياه وسرعة جريانها وتصريف بعضها تحت الأرض، وبعد زيادة العمران ضاقت مسارات المياه وشكل جريانها بين الأسواق والمساكن خطراً على السكان والمباني، مما دفع السكان إلى تقديم شكوى لوالى ولاية طرابلس الغرب أحمد راسم باشا الذي أصدر تعليماته إلى متصرف لواء الخمس فريد باشا للإطلاع على إماطين وخندق المياه بها، فاطلع عليه وأمر بحفر عدة سراديب(24) في الخندق ومثلها في رحاب السوق(25).

خلال ذلك العهد توسعت أسواق إماطين وتخصص كل سوق بسلعة محددة، وعرف كل سوق باسم اشتق إما من اسم السلعة التي تباع فيه مثل: سوق العطارة(26) وفندق الزيت(27) وسوق اللحم(28) وفندق الفضة، أو من أسماء العائلات التي شيدتها ومارست بها نشاطها التجاري وكان أشهرها فندق قنابة(29) كما عرف بعضها بمسميات أخرى مثل فندق الكرمة، كما بني إلى جانب الأسواق والفنادق محلات تجارية بعضها كبيرة(مغايز) وأخرى صغيرة(دكاكين)، بالإضافة إلى الأسواق المفتوحة في الساحات مثل: رحبة السعي(الغنم)(30) ورحبة الحطب(31).

وعرف السوق باسم سوق الأحد نسبة إلى يوم الأحد الذي ينعقد فيه والذي يقدم فيه سكان مسراتة والمناطق المجاورة إلى إماطين لتسوق أو لبيع ما لديهم، وقد وصف الرحالة الحشائشي السوق بعد زيارته له في سنة 1895 فقال: " وهو السوق الكبير الذي تأتي لهم العرب من جميع أنحاء طرابلس من كل حدب ينسلون على مسافة خمسة أيام أو أكثر فتتجمع به ألوف من العرب خصوصا في فصل الربيع كعروش(قبائل) ورفلة، والسعادة، وطرهونة، وعرب ابن وليد، والجبل، وأهل طرابلس نفسها. ويباع بهاته الأسواق جميع أنواع الحيوانات من البغال والخيل والحمير والجمال والبقر والغنم والمعز. وترى ألوفا من هاتة الأصناف، ويباع بها السمن الجيد عديم النظير والعسل المصفى والزيت الحلو الطيب والدجاج والبيض ويخرج منه إلى طرابلس ألوف من الصناديق اللوح، وبه أنواع من الطيور من الحمام والوز والجرمان( يعني البط) بثمن زهيد، ويجلب لسوقها من أنواع الصيد البري ما لم يعلم علمه إلا الله كلحم الغزال وبقر الوحش والأرانب والحجل والقطا والدرج والحمام البري وغير ذلك"(32).

ويرجع سبب تسمية إماطين بمدينة مسراتة إلى الدوائر الحكومية في الدولة العثمانية ثم في زمن الاحتلال الإيطالي عندما وضعت هذه التسمية في الأوراق الصادرة عنهما للإشارة إلى إماطين، فأصبح الإسم دلالة على المكان، ولكن لم يختفي إسم إماطين من التداول اليومي عند السكان إلا مع نهاية السبعينات من القرن العشرين واستعيض عنه بكلمة السوق أو المدينة أو مسراتة المركز، وإن كان الإسم بقي حيا لدي كبار السن.


كما يقال ان مدينة مصراته قد تم تاسيسها بعد ان قام - حنون - الكنعاني برحلته الشهيرة من مدينة - قرطاج - عبر سواحل - بحر الظلمات - المحيط الاطلسي - والتي تم من خلالها اكتشاف افريقيا واسس فيها هذا الكنعاني المواني الرئيسية مثل ميناء - صنغا - بالسنغال الحالي وميناء - قنا - بغانا الحالية وتم اكتشاف راس الرجاء الصالح وسمي انذاك بجبل النار وقد اخذت هذه الرحلة صدي كبير لدي الفرعون المعيني - مصعب ابن حلوان - الذي حرف اسمه الدجال الفرنسي - فرانسوا شمبليون - واطلق عليه -اسم - تحتمس - وعند وصول اخبار رحلة حنون الكنعاني الي مصعب ابن حلوان اتصل بالكنعانيين وطلب منهم تاسيس - جهد مشترك - في انشاء قاعدة بحرية تشكل انطلاقة جديدة لاكتشاف - بحر القلزم - وشرق افريقيا وهكذا تاسست مدينة - مصراتة -عبر جهد عربي كنعاني وتعاون الفرعون العربي المعيني من اجل مزيد من الرحلات الاستكشافية الجبارة-ان قبيلة هوارة

معينية يمنية اصيلة

كتاب للتحميل عن مصراتة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقت الرمال
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

ليبيا
نبكي
انثى
عدد الرسائل : 328
العمر : 27
العمل/الترفيه : طالبه
رايقه دئيمان
تاريخ التسجيل : 13/09/2009
نقاط : 404

مُساهمةموضوع: رد: مدينة مصراته   الجمعة 16 سبتمبر 2011 - 20:04

شـــــــــــــــــــكراًاختي ويسلمو

تقبلي
مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
joud
المراقب العام
المراقب العام
avatar

ليبيا
نقرا
انثى
عدد الرسائل : 5189
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 07/05/2009
نقاط : 9620

مُساهمةموضوع: رد: مدينة مصراته   الإثنين 19 سبتمبر 2011 - 10:58



هذا موقع مصراته

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

شكرا لمرورك أختي عاشقة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مدينة مصراته
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى العام :: قسم السفر والسياحة-
انتقل الى: