مرحبا بكم ...منتديات صوان
مرحبا بكم ...منتديات صوان
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


لسنا الوحيدين .. ولكننا نسعى للأفضل
 
الرئيسيةأحدث الصورالتسجيلدخول
تم بحمد لله عودة افتتاح المنتدى ،، اعضائنا الكرام نرحب بمشاركاتكم وتفاعلكم معنا وكل عام وأنتم بخير
منتديات صوان الذى يجمع كل الليبين يرحب بكم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
تقال منهم شايل طرابلس الشتاء كلمات ياما مهرجان الشعر شحات الحكم الغلا عزيز تحميل عليه عليهن محمد ينساك غايب فيها خلال النوم عليك بالله السياحي الليل
المواضيع الأخيرة
» طريقة للكيكه الصحيه بدون سكر
الهجاء في الشعر العربي I_icon_minitimeالأربعاء 6 سبتمبر 2023 - 16:25 من طرف joud

» فوائد الجوز او عين الجمل للقلب والشرايين
الهجاء في الشعر العربي I_icon_minitimeالسبت 2 سبتمبر 2023 - 14:54 من طرف joud

» فوائد نقع الجوز(. اللوز الخزايني) قبل اكله
الهجاء في الشعر العربي I_icon_minitimeالسبت 2 سبتمبر 2023 - 14:50 من طرف joud

» ياحوشنا ❤️
الهجاء في الشعر العربي I_icon_minitimeالسبت 2 سبتمبر 2023 - 14:41 من طرف joud

» نصائح مهمه لمرضى السكري
الهجاء في الشعر العربي I_icon_minitimeالأحد 20 سبتمبر 2020 - 7:29 من طرف joud

» إشتقت إليكم
الهجاء في الشعر العربي I_icon_minitimeالجمعة 5 يونيو 2020 - 1:36 من طرف mrajaa

» صــاح الديك ...
الهجاء في الشعر العربي I_icon_minitimeالأربعاء 11 ديسمبر 2019 - 23:04 من طرف joud

» الشوق للاعضاء والمنتدى
الهجاء في الشعر العربي I_icon_minitimeالأربعاء 11 ديسمبر 2019 - 23:02 من طرف joud

» تقرير مصور لمبارة منتخبنا الوطني للشباب مع المنتخبمع المنتخب السنغالي..) منقول
الهجاء في الشعر العربي I_icon_minitimeالإثنين 11 نوفمبر 2019 - 10:09 من طرف تايبي

» الأفوكادو وفوائده الكثيره
الهجاء في الشعر العربي I_icon_minitimeالإثنين 14 يناير 2019 - 15:42 من طرف joud

» شوربة الزبادي
الهجاء في الشعر العربي I_icon_minitimeالإثنين 14 يناير 2019 - 15:38 من طرف joud

» **life is pain**
الهجاء في الشعر العربي I_icon_minitimeالإثنين 14 يناير 2019 - 14:54 من طرف joud

» بعض الأنواع من الكفته
الهجاء في الشعر العربي I_icon_minitimeالإثنين 14 يناير 2019 - 14:52 من طرف joud

» ايام بارده لازالت مستمره
الهجاء في الشعر العربي I_icon_minitimeالإثنين 14 يناير 2019 - 14:51 من طرف joud

» ملوك تنازلوا على عروشهم
الهجاء في الشعر العربي I_icon_minitimeالثلاثاء 8 يناير 2019 - 2:40 من طرف joud

» جديد قياس الجلوكوز لمرضى السكري
الهجاء في الشعر العربي I_icon_minitimeالثلاثاء 8 يناير 2019 - 2:31 من طرف joud

» كيف تحافظين على بشرتك في الشتاء
الهجاء في الشعر العربي I_icon_minitimeالثلاثاء 8 يناير 2019 - 2:26 من طرف joud

» هل تعلم ان للأرض طنين؟
الهجاء في الشعر العربي I_icon_minitimeالأحد 6 يناير 2019 - 15:57 من طرف joud

» لماذا يمكن اعتبار الإنترنت أفضل نظام لرصد الزلازل عبر التاريخ؟
الهجاء في الشعر العربي I_icon_minitimeالأحد 6 يناير 2019 - 15:51 من طرف joud

» علماء يجدون طريقة لصنع معدن قادر على إزالة ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي
الهجاء في الشعر العربي I_icon_minitimeالأحد 6 يناير 2019 - 15:44 من طرف joud

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 183 بتاريخ الإثنين 31 يوليو 2017 - 8:02
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
ساعه

sawan


 

 الهجاء في الشعر العربي

اذهب الى الأسفل 
2 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
عطر الخزامى
عضو ذهبى
عضو ذهبى
عطر الخزامى


ليبيا
هادئ
انثى
عدد الرسائل : 331
العمر : 43
العمل/الترفيه : لا تحسبن العلم ينفع وحده ما لم يتوج ربه بخلاق
في تأمل
تاريخ التسجيل : 10/12/2010
نقاط : 545

الهجاء في الشعر العربي Empty
مُساهمةموضوع: الهجاء في الشعر العربي   الهجاء في الشعر العربي I_icon_minitimeالإثنين 10 يناير 2011 - 10:53

من أخبثَ الهجاء قول زياد الأعجم:

قالوا الأشاقر تَهجوكم فقلتُ لهم ... ما كنتُ أحسبُهم كانوا ولا خُلِقُوا
وهم من الحَسب الذّاكي بمنزلةٍ ... كطُحلب الماء لا أصلٌ ولا وَرَق
لا يكثُرون وإن طالتْ حياتهم ... ولو يَبول عليهم ثَعلب غَرِقوا


************************************


ومن هجاء المتنبي المقذع لكافور والممزوج بتهكم لاذع:

وتعجبني رجلاك في النعل إنني *** رأيتك ذا نعل إذا كنت حافيا
ومثلك يؤتَى من بلاد بعيدة *** ليضحك ربات الحجال البواكيــا

*****************************************************

يقول الشاعر : بشار بن برد يهجو رجلا ثقيلا

ربما يثقل الجليس وان كان ...... خفيفا في كفة الميزان
كيف لاتحمل الامانه أرض ...... حملت فوقها ابو سفيان

يقول الشاعر : عمران حطان يهجو الحجاج

أسد علي وفي الحروب نعامه .....وبداء تجفل من صغير الصافر
هلا برزت الى غزالة في الوغى ...... بل قلبك في جناحي طائر.

يقول الشاعر : أبن الرومي في هجاء رجل بخيل اسمه عيسى

يقتر عيسى على نفسه ..... وليس بباق ولا خالد
فلو يستطيع لتقتيره ..... لتنفس من منخر واحد.

أبن الرومي يهجو رجلا انفه كبير :

لك أنف ياابن حرب......أنفت منه الانوف
أنت في القدس تصلي .... وهو في البيت يطوف

يقول الشاعر : المتنبي يهجو أهل زمانه :
أدم الى هذا الزمان اهليه..... فأعلمهم واحزمهم وغد
واكرمهم كلب وابصرهم عم .... واسهدهم مهد واشجعهم قرد.

يقول الشاعر : ابو نواس يهجو بخيلا
اذا فقد الرغيف بكى عليه .... بكاء الخنساء اذا فجعت بصخر
ودون رغيفه قلع الثنايا ....... وحرب مثل وقعة يوم بدر

*********************************

وهذه قصيده عباره عن مدح لنوفل بن دارم
اذا اكتفيت بقراءة الشطر الاول من كل بيت
فإن القصيده تصبح هجـــــاء

قصيدة المدح

إذا أتيت نوفل بن دارم **** امير مخزوم وسيف هاشم

وجــدته أظلم كل ظــالم **** على الدنانير أو الدراهم

وأبخل الأعراب والأعـاجم **** بعـــرضه وســره المكـاتم

لا يستحي مـن لوم كل لائـم **** إذا قضى بالحق في الجرائم

ولا يراعي جانب المكارم **** في جانب الحق وعدل الحاكم

يقرع من يأتيه سن النادم **** إذا لم يكن من قدم بقادم

قصيدة الذم

إذا أتيت نوفل بن دارم **** وجدتــه أظلـم كل ظـــالم

وأبخل الأعراب والأعاجم **** لا يستحي من لوم كل لائم

ولا يراعي جانب المكارم **** يقرع من يأتيه سن النادم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هرقل
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
هرقل


الكويت
هادئ
ذكر
عدد الرسائل : 320
العمر : 60
العمل/الترفيه : المعلومات العامة
الحمد لله
تاريخ التسجيل : 19/05/2010
نقاط : 382

الهجاء في الشعر العربي Empty
مُساهمةموضوع: رد: الهجاء في الشعر العربي   الهجاء في الشعر العربي I_icon_minitimeالإثنين 10 يناير 2011 - 11:30




عطر الخزامى / فاح الشذى ليحمل خصوصية عبير عطر الخزامى ان لك استشعارا لا يخطئ في اختيار المواضيع
الممتعة والرائعة /
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لقد ذكرتني ببيت اعتقد هو اقذع بيت في الهجاء وهو من الشناعة بمكان ان حتى كلماته غاية
في البخل والتقتير وهو من اشهر ما قيل في ذم البخل والبخلاء فاستسمحكم عذرا في كتابته مع حفظ الالقاب

البيت يقول /

قوم اذا استنبح الاضياف كلبهم ..... قالو لامهم بولي على النار

................لا اذكر الشطر الاول ..... بالت بمقدار

المشكلة في هذين البيتين انهما غاية في البخل

اولا / لننظر الى الكلب : هو لا يريد النباح من البخل لان استنبح هو من اضعف صيغ النباح في اللغة
ثانيا / الاضياف : هي من اضعف صيغ الجموع في اللغة العربية لان اضياف اصغر عددا من ضيوف
ثالثا / عندما امروا امهم باطفاء النار اطفأتها باقل قدر


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


مع الاعتذار الشديد لكم جميعا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عطر الخزامى
عضو ذهبى
عضو ذهبى
عطر الخزامى


ليبيا
هادئ
انثى
عدد الرسائل : 331
العمر : 43
العمل/الترفيه : لا تحسبن العلم ينفع وحده ما لم يتوج ربه بخلاق
في تأمل
تاريخ التسجيل : 10/12/2010
نقاط : 545

الهجاء في الشعر العربي Empty
مُساهمةموضوع: رد: الهجاء في الشعر العربي   الهجاء في الشعر العربي I_icon_minitimeالإثنين 10 يناير 2011 - 12:23

لم الإعتذار أخي هرقل؟ فالهجاء في الشعر العربي تتوقع وجود أي كلام فيه

وهذههي الابيات التي تسائلت حولها
قومٌ إذا استنبح الأضياف كلبهمُ *** قالوا لأمّهمُ بُولي على النّار
فتمسك البول بُخلا أن تجود به *** ولا تبول لهم إلا بمقدار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عطر الخزامى
عضو ذهبى
عضو ذهبى
عطر الخزامى


ليبيا
هادئ
انثى
عدد الرسائل : 331
العمر : 43
العمل/الترفيه : لا تحسبن العلم ينفع وحده ما لم يتوج ربه بخلاق
في تأمل
تاريخ التسجيل : 10/12/2010
نقاط : 545

الهجاء في الشعر العربي Empty
مُساهمةموضوع: رد: الهجاء في الشعر العربي   الهجاء في الشعر العربي I_icon_minitimeالإثنين 10 يناير 2011 - 12:35


. هذه قصيدة الأخطل 19 -90 هجري \ 640 - 708 ميلادي


ما زالَ فينا رِباطُ الخَيلِ مُعلِمَةً وَفي كُلَيبٍ رِباطُ الذُلِّ وَالعارِ

النازِلينَ بِدارِ الذُلِّ إِن نَزَلوا وَتَستَبيحُ كُلَيبٌ مَحرَمَ الجارِ

وَالظاعِنينَ عَلى أَهواءِ نِسوَتِهِم وَما لَهُم مِن قَديمٍ غَيرُ أَعيارِ

بِمُعرِضٍ أَو مُعيدٍ أَو بَني الخَطَفى تَرجو جَريرُ مُساماتي وَأَخطاري

قَومٌ إِذا اِستَنبَحَ الأَضيافُ كَلبَهُمُ قالوا لِأُمِّهِمِ بولي عَلى النارِ

لا يَثأَرونَ بِقَتلاهُم إِذا قُتِلوا وَلا يَكُرّونَ يَوماً عِندَ إِجحارِ

وَلا يَزالونَ شَتّى في بُيوتِهِمِ يَسعَونَ مِن بَينِ مَلهوفٍ وَفَرّارِ

فَاِقعُد جَريرُ فَقَد لاقَيتَ مُطَّلِعاً صَعباً وَلاقاكَ بَحرٌ مُفعَمٌ جاري

هَلّا كَفَيتُم مَعَدّاً يَومَ مُضلِعَةٍ كَما كَفَينا مَعَدّاً يَومَ ذي قارِ

جاءَت كَتائِبُ كِسرى وَهيَ مُغضَبَةٌ فَاِستَأصَلوها وَأَردَوا كُلَّ جَبّارِ

هَلّا مَنَعتَ شُرَحبيلاً وَقَد حَدِبَت لَهُ تَميمٌ بِجَمعٍ غَيرِ أَخيارِ

يَومَ الكُلابِ وَقَد سيقَت نِسائُهُمُ سَوقَ الجَلائِبِ مِن عونٍ وَأَبكارِ

مُستَردَفاتٍ أَفاءَتها الرِماحُ لَنا تَدعو رِياحاً وَتَدعو رَهطَ مَرّارِ

أَهوى أَبو حَنَشٍ طَعناً فَأَشعَرَهُ نَجلاءَ فَوهاءَ تُعيِي كُلَّ مِسبارِ

وَالوَردُ يَردي بِعُصمٍ في شَريدِهِمِ كَأَنَّهُ لاحِبٌ يَسعى بِمِئجارِ

يَدعو فَوارِسَ لا مَيلاً وَلا عُزُلاً مِنَ اللَهازِمِ شيباً غَيرَ أَغمارِ

المانِعينَ غَداةَ الرَوعِ ما كَرِهوا إِذا تَلَبَّسَ وُرّادٌ بِصُدّارِ

وَالمُطعِمينَ إِذا هَبَّت شَآمِيَةً تُزجي الجَهامَ سَديفَ المُربِعِ الواري

إِذ كانَ مَنزِلُكَ المَرَّوتَ مُنجَحِراً يا اِبنَ المَراغَةِ يا حُبلى بِمُختارِ

جاءَت بِهِ مُعجَلاً عَن غِبِّ سابِعَةٍ مِن ذي لَهالِهَ جَهمِ الوَجهِ كَالقارِ

أُمُّ لَئيمَةُ نَجلِ الفَحلِ مُقرِفَةٌ أَدَّت لِفَحلٍ لَئيمِ النَجلِ شَخّارِ

وتلك قصيدة علي الغراب الصفاقصي 1183 هجري \ 1767 ميلادي

قلت ومزن السما ينهل من سُحب وراح سيلهُ فينا دائماً جار

أيا سماء على البلدان هامية إلا على بلد يابس أشجار

مالكُ بلتُ على أرض صفاقس ما من السّحاب كرشّ الطّل للسّاري

قالت أراها من القوم الّذين هُمُ قد قال بيتين فيهم شاعرُ الدار

قومٌ إذا استنبح الأضياف كلبهمُ قالوا لأمّهمُ بُولي على النّار

فتمسك البول بُخلا أن تجود به ولا تبول لهم إلا بمقدار


ويقال أنها لجرير وقد وصف بني تغلب بالبخل وصفا قبيحا دخل معهم قبرهم، وكان يهجو الاخطل (بالتحديد)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هرقل
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
هرقل


الكويت
هادئ
ذكر
عدد الرسائل : 320
العمر : 60
العمل/الترفيه : المعلومات العامة
الحمد لله
تاريخ التسجيل : 19/05/2010
نقاط : 382

الهجاء في الشعر العربي Empty
مُساهمةموضوع: رد: الهجاء في الشعر العربي   الهجاء في الشعر العربي I_icon_minitimeالإثنين 10 يناير 2011 - 13:17

هَلّا كَفَيتُم مَعَدّاً يَومَ مُضلِعَةٍ كَما كَفَينا مَعَدّاً يَومَ ذي قارِ

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يوم ذي قار

يقال انه اول صدام مسلح بين العرب والعجم
وكان الانتصار حليفا للقبائل العربية ويعتبر اول تحالف عربي ضد الاعاجم
وقال احد الشعراء ليحث القبائل العربية وينبهها للخطر
قوموا قياما على امشاط ارجلكم .... فقد ينال الامن من فزع

اقسم باني كنت احفظ القصيدة عن ظهر قلب ولم اتذكر منها الا هذا البيت

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عطر الخزامى
عضو ذهبى
عضو ذهبى
عطر الخزامى


ليبيا
هادئ
انثى
عدد الرسائل : 331
العمر : 43
العمل/الترفيه : لا تحسبن العلم ينفع وحده ما لم يتوج ربه بخلاق
في تأمل
تاريخ التسجيل : 10/12/2010
نقاط : 545

الهجاء في الشعر العربي Empty
مُساهمةموضوع: رد: الهجاء في الشعر العربي   الهجاء في الشعر العربي I_icon_minitimeالثلاثاء 11 يناير 2011 - 10:16

تناهى إلى سمعه وهو يعملُ كاتبًا في دواوين كسرى: أنَّ كسرى سيغزو إيادًا قومه، فماذا فعل؟ أصرَخَ؟ أم ملأ قصر كسرى عويلاً؟ أم ذهب إلى كسرى، فسجد له يناشده العفوَ، ويستجديه؛ علَّه يبصر قومه بعين الرضا؟ أم أنَّه توجَّه إلى مستشاري كسرى، فحاول استمالتهم؛ علَّ كسرى يعدل برأيهم عن غزو قومه؟
لا شيءَ من ذلك فعل، بل تثبَّت من الخبر، تَرَكَ جرحه ينزف، ووضع عليه ملحًا، وصمت متألِّمًا، وعمد إلى دواة وقلم، وكتب قصيدةً من أجمل القصائد في العربية يُحذِّر قومه فيها من كسرى ونواياه في غزوهم، بدأ القصيدة كما كان شعراء الجاهليَّة يبدؤون قصائدَهم في الوقوف على الأطلال، فقال في بدايتها:


يَا دَارَ عَمْرَةَ مِنْ مُحْتَلِّهَا الْجَرَعَا هَاجَتْ لِيَ الْهَمَّ وَالْأَحْزَانَ وَالْوَجَعَا
تذكِّر القصيدة بوضع الأُمَّة في هذه الأيام، فأوجه التشابه كثيرة بين وضع إياد قبيلة الشاعر، وقد انغمست في لهوها وملذَّاتِها، وتركت نفسها عُرضة لكسرى وجيشه، وبين وضع الأمة، وقد ذلّت لأذلِّ أهل الأرض من اليهود شذار الآفاق، ما أحوجنا إلى أن نقرأ هذه القصيدة بقلوبنا وعقولنا، فضلاً عن قراءتها بالألسن! والقادة والحكام في هذه الأمة أشدُّ حاجةً لقراءتها، فضعف الأمة وتفرُّقها وتشرذمها كضعف وتفرُّق إيادٍ قبيلة الشاعر، وتنازع وتشاحنٌ بين دول الأمة كالبغضاء التي سادت فروعَ عشيرة الشاعر، وقياداتٌ لا تختلف في كثير ولا قليل عن قيادات وزعماء وأمراء عشيرة إياد، وقد أكلها الضَّعف وهَدَنَها الفُرقة، ولفَّها الهوان بثوبه وأصابتها المذلَّة،كتب الشاعر القصيدة ووضعها في كتاب، وعنونه بالعبارات التالية - وفي العنوان تنبيه وأيُّ تنبيه -:
كتابٌ من لقيط إلى مَن بالجزيرة من إياد، بأنَّ الليث كسرى قد أتاكم فلا يشغلنَّكم سوق النقاد.
ثمَّ إنَّ العنوان يذكِّر بتشابُهٍ آخر، فقد حذَّر قومه من أن يشغلهم سوق المال عمَّا ينتظرهم من عدوِّهم، وكأنَّ لقيطًا يطلُّ علينا عبر القرون والزَّمن، ويُحذِّرنا من أن تشغلنا أسواقُ المال، بل كأنَّه اخترق حجبَ الزمان والمكان، فأطلَّ علينا ورأى اهتمامنا بالبورصة وأسعار العملات وتجارة الأسهم، إنَّه مؤشر مُهِم، وفي بداية القصيدة فيه من التنبيه ما يكفي لو تنبَّه الغافلون.
حمل همَّ عشيرته، فهل حملنا هَمَّنا كأمَّة؟! حريٌّ بكلِّ من له اهتمام بالشأن العام أن يقرأَ، ويقرأ هذه القصيدة مرارًا وتكرارًا، في المطلع عبارات تذكِّر بأوجه التشابه بين الحالتين: حالة إيادٍ، وحال الأمة، فوَضْعُ الأمة ليس أفضل من وضع إياد، فكلاهما في وضع يثير الهمَّ والحزن والألم، إنَّ ما يفعله اليهود في فلسطين وفي غزة وغيرها، وفي الأقصى يَمْلأ القلوب همًّا وحزنًا وألَمًا؛ "هَاجَتْ لِيَ الْهَمَّ وَالْأَحْزَانَ وَالْوَجَعَا"، وإليك القصيدةَ، والتي لنا عودٌ بقراءة سريعة لها، وإن كانت هذه القصيدة تستحقُّ الدِّراسة المستفيضة من المختصين؛ علَّها تحظى بما يَحظى به بعض الأدب الهابط هذه الأيام.



يَا دَارَ عَمْرَةَ مِنْ مُحْتَلِّهَا الْجَرَعَا هَاجَتْ لِيَ الْهَمَّ وَالْأَحْزَانَ وَالْوَجَعَا
تَامَتْ فُؤَادِي بِذَاتِ الْجِزْعِ خَرْعَبَةٌ مَرَّتْ تُرِيدُ بِذَاتِ الْعَذْبَةِ الْبِيَعَا
بِمُقْلَتَيْ خَاذِلٍ أَدْمَاءَ طَاعَ لَهَا نَبْتُ الرِّيَاضِ تُزَجِّي وَسْطَهُ ذَرَعَا
وَوَاضِحٍ أَشْنَبِ الْأَنْيَابِ ذِي أُشُرٍ كَالْأُقْحُوَانِ إِذَا مَا نُورُهُ لَمَعَا
جَرَّتْ لِمَا بَيْنَنَا حَبْلَ الشُّمُوسِ فَلاَ يَأْسًا مُبِينًا أَرَى مِنْهَا وَلاَ طَمَعَا
فَمَا أَزَالُ عَلَى شَحْطٍ يُؤَرِّقُنِي طَيْفٌ تَعَمَّدَ رَحْلِي حَيْثُمَا وُضِعَا
إِنِّي بِعَيْنَيَّ إِذْ أَمَّتْ حُمُولُهُمُ بَطْنَ السَّلَوْطَحِ لاَ يَنْظُرْنَ مَنْ تَبِعَا
طَوْرًا أَرَاهُمْ وَطَوْرًا لاَ أُبِينُهُمُ إِذَا تَوَاضَعَ خِدْرٌ سَاعَةً لَمَعَا
بَلْ أَيُّهَا الرَّاكِبُ الْمُزْجِي عَلَى عَجَلٍ نَحْوَ الْجَزِيرَةِ مُرْتَادًا وَمُنْتَجِعَا
أَبْلِغْ إِيَادًا وَخَلِّلْ فِي سَرَاتِهُمُ إِنِّي أَرَى الرَّأْيَ إِنْ لَمْ أُعْصَ قَدْ نَصَعَا
يَا لَهْفَ نَفْسِيَ أَنْ كَانَتْ أُمُورُكُمُ شَتَّى وَأُحْكِمَ أَمْرُ النَّاسِ فَاجْتَمَعَا
أَلاَ تَخَافُونَ قَوْمًا لاَ أَبَا لَكُمُ أَمْسَوْا إِلَيْكُمْ كَأَمْثَالِ الدَّبَا سُرُعَا
أَبْنَاءُ قَوْمٍ تَآوَوْكُمْ عَلَى حَنَقٍ لاَ يَشْعُرُونَ أَضَرَّ اللَّهُ أَمْ نَفَعَا
أَحْرَارُ فَارِسَ أَبْنَاءُ الْمُلُوكِ لَهُمْ مِنَ الْجُمُوعِ جُمُوعٌ تَزْدَهِي الْقَلَعَا
فَهُمْ سِرَاعٌ إِلَيْكُمْ بَيْنَ مُلْتَقِطٍ شَوْكًا وَآخَرَ يَجْنِي الصَّابَ وَالسَّلَعَا
لَوْ أَنَّ جَمْعَهُمُ رَامُوا بِهَدَّتِهِ شُمَّ الشَّمَارِيخِ مِنْ ثَهْلاَنَ لانْصَدَعَا
فِي كُلِّ يَوْمٍ يَسُنُّونَ الحِرَابَ لَكُمْ لاَ يَهْجَعُونَ إِذَا مَا غَافِلٌ هَجَعَا
خُزْرٌ عُيُونُهُمُ كَأَنَّ لَحْظَهُمُ حَرِيقُ نَارٍ تَرَى مِنْهُ السَّنَا قِطَعَا
لاَ الْحَرْثُ يَشْغَلُهُمْ بَلْ لاَ يَرَوْنَ لَهُمْ مِنْ دُونِ بَيْضَتِكُمْ رِيًّا وَلاَ شِبَعَا
وَأَنْتُمُ تَحْرُثُونَ الْأَرْضَ عَنْ عَرَضٍ فِي كُلِّ مُعْتَمَلٍ تَبْغُونَ مُزْدَرَعَا
وَتُلْحِقُونَ حِيَالَ الشَّوْلِ آوِنَةً وَتُنْتِجُونَ بِذَاتِ الْقَلْعَةِ الرُّبُعَا
وَتَلْبَسُونَ ثِيَابَ الْأَمْنِ ضَاحِيَةً لاَ تَفْزَعُونَ وَهَذَا اللَّيْثُ قَدْ جَمَعَا
أَنْتُمْ فَرِيقَانِ هَذَا لاَ يَقُومُ لَهُ هَصْرُ اللُّيُوثِ وَهَذَا هَالِكٌ صَقَعَا
وَقَدْ أَظَلَّكُمُ مِنْ شَطْرِ ثَغْرِكُمُ هَوْلٌ لَهُ ظُلَمٌ تَغْشَاكُمُ قِطَعَا
مَا لِي أَرَاكُمْ نِيَامًا فِي بُلَهْنِيَةٍ وَقَدْ تَرَوْنَ شِهَابَ الْحَرْبِ قَدْ سَطَعَا
فَاشْفُوا غَلِيلِي بِرَأْيٍ مِنْكُمُ حَسَنٍ يُضْحِي فُؤَادِي لَهُ رَيَّانَ قَدْ نَقَعَا
وَلاَ تَكُونُوا كَمَنْ قَدْ بَاتَ مُكْتَنِعًا إِذَا يُقَالُ لَهُ افْرُجْ غَمَّةً كَنَعَا
قُومُوا قِيَامًا عَلَى أَمْشَاطِ أَرْجُلِكُمْ ثُمَّ افْزَعُوا قَدْ يَنَالُ الْأَمْرَ مَنْ فَزِعَا
صُونُوا خُيُولَكُمُ وَاجْلُوا سُيُوفَكُمُ وَجَدِّدُوا لِلْقِسِيِّ النَّبْلَ وَالشِّرَعَا
وَاشْرَوْا تِلاَدَكُمُ فِي حِرْزِ أَنْفُسِكُمْ وَحِرْزِ نِسْوَتِكُمْ لاَ تَهْلِكُوا هَلَعَا
وَلاَ يَدَعْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا لِنَائِبَةٍ كَمَا تَرَكْتُمْ بِأَعْلَى بِيشَةَ النَّخَعَا
أَذْكُوا الْعُيُونَ وَرَاءَ السَّرْحِ وَاحْتَرِسُوا حَتَّى تُرَى الْخَيْلُ مِنْ تَعْدَائِهَا رُجُعَا
فَإِنْ غُلِبْتُمْ عَلَى ضِنٍّ بِدَارِكُمُ فَقَدْ لَقِيتُمْ بِأَمْرٍ حَازِمٍ فَزَعَا
لاَ تُلْهِكُمْ إِبِلٌ لَيْسَتْ لَكُمْ إِبِلٌ إِنَّ الْعَدُوَّ بِعَظْمٍ مِنْكُمُ قَرَعَا
هَيْهَاتَ لاَ مَالَ مِنْ زَرْعٍ وَلاَ إِبِلٍ يُرْجَى لِغَابِرِكُمْ إِنْ أَنْفُكُمْ جُدِعَا
لاَ تُثْمِرُوا الْمَالَ لِلْأَعْدَاءِ إنَّهُمُ إِنْ يَظْفَرُوا يَحْتَوُوكُمْ وَالتِّلاَدَ مَعَا
وَاللَّهِ مَا انْفَكَّتِ الْأَمْوَالُ مُذْ أَبَدٍ لِأَهْلِهَا إِنْ أُصِيبُوا مَرَّةً تَبَعَا
ياَ قَوْمِ إِنَّ لَكُمْ مِنْ إِرْثِ أَوَّلِكُمْ عِزًّا قَدْ أَشْفَقْتُ أَنْ يُودَى فَيَنْقَطِعَا
مَاذَا يَرُدُّ عَلَيْكُمْ عِزُّ أَوَّلِكُمْ إِنْ ضَاعَ آخِرُهُ أَوْ ذَلَّ واتَّضَعَا
وَلاَ يَغُرَّنَّكُمْ دُنْيَا وَلَا طَمَعٌ لَنْ تَنْعَشُوا بِزِمَاعٍ ذَلِكَ الطَّمَعَا
يَا قَوْمِ بَيْضَتُكُمْ لاَ تُفْجَعُنَّ بِهَا إِنِّي أَخَافُ عَلَيْهَا الْأَزْلَمَ الْجَذِعَا
يَا قَوْمِ لاَ تَأْمَنُوا إِنْ كُنْتُمُ غُيُرًا عَلَى نِسَائِكُمُ كِسْرَى وَمَا جَمَعَا
هُوَ الْجَلاَءُ الَّذِي تَبْقَى مَذَلَّتُهُ إِنْ طَارَ طَائِرُكُمْ يَوْمًا وَإِنْ وَقَعَا
هُوَ الْفَنَاءُ الَّذِي يَجْتَثُّ أَصْلَكُمُ فَشَمِّرُوا وَاسْتَعِدُّوا لِلْحُرُوبِ مَعَا
وَقَلِّدُوا أَمْرَكُمْ لِلَّهِ دَرُّكُمُ رَحْبَ الذِّرَاعِ بِأَمْرِ الْحَرْبِ مُضْطَلِعَا
لاَ مُتْرَفًا إِنْ رَخَاءُ الْعَيْشِ سَاعَدَهُ وَلاَ إِذَا عَضَّ مَكُرُوهٌ بِهِ خَشَعَا
لاَ يَطْعَمُ النَّومَ إِلاَّ رَيْثَ يَبْعَثُهُ هَمٌّ يَكَادُ أَذَاهُ يَحْطِمُ الضِّلَعَا
مُسَهَّدَ النَّوْمِ تَعْنِيهِ أُمُورُكُمُ يَؤُمُّ مِنْهَا إِلَى الْأَعْدَاءِ مُطَّلِعَا
مَا زَالَ يَحْلُبُ دَرَّ الدَّهْرِ أَشْطُرَهُ يَكُونُ مُتَّبِعًا يَوْمًا وَمُتَّبَعَا
وَلَيْسَ يَشْغَلُهُ مَالٌ يُثَمِّرُهُ عَنْكُمْ وَلاَ وَلَدٌ يَبْغِي لَهُ الرِّفَعَا
حَتَّى اسْتَمَرَّتْ عَلَى شَزْرٍ مَرِيرَتُهُ مُسْتَحْكِمَ السِّنِّ لاَ قَمْحًا وَلاَ ضِرَعَا
كَمَالِكِ بْنِ قَنَانٍ أَوْ كَصَاحِبِهِ زَيْدِ الْقَنَا يَوْمَ لاَقَى الْحَارِثَيْنِ مَعَا
إِذْ عَابَهُ عَائِبٌ يَوْمًا فَقَالَ لَهُ دَمِّثْ لِنَفْسِكَ قَبْلَ الْيَوْمِ مُضْطَجَعَا
فَسَاوَرُوهُ فَأَلْفَوْهُ أَخَا عِلَلٍ فِي الْحَرْبِ يَحْتَبِلُ الرِّئْبَالَ وَالسَّبُعَا
مُسْتَنْجِدًا يَتَحَدَّى النَّاسَ كُلَّهُمُ لَوْ قَارَعَ النَّاسَ عَنْ أَحْسَابِهِمْ قَرَعَا
هَذَا كِتَابِي إِلَيْكُمْ وَالنَّذِيرُ لَكُمْ فَمَنْ رَأَى مِثْلَ ذَا رَأْيًا وَمَنْ سَمِعَا
لَقَدْ بَذَلْتُ لَكُمْ نُصْحِي بِلاَ دَخَلٍ فَاسْتَيْقِظُوا إِنَّ خَيْرَ الْقَوْلِ مَا نَفَعَا
(2)
ذكرت بعضًا من أوجه التشابُه بين حالِ الأُمَّة وقبيلة الشَّاعر لقيط بن يعمر الإيادي، أضيفُ معلومة أخرى أنَّ هذه من القصائد اليتيمة، فالشاعر حين حزب قبيلته أَمْرٌ، قال هذه القصيدة، ولم يعثر له في كتب الأدب على قصيدة أخرى.
أَشَغَلتْنا سوقُ الأسهم كما كان يَخشى الشاعر على قبيلته من أن يشغلها سوق النقد؟ أم شغلتنا الزِّراعة عن الاهتمام بالهمِّ الأساس، وقد سلبنا اليهود أرضنا ومقدساتِنا، كما كان يخشى لقيط على إياد من كسرى وما جَمَع؟ وإليك عنوانَ الكتاب الذي أرسل:"كتابٌ من لقيط إلى مَن بالجزيرة من إياد، بأنَّ الليث كسرى قد أتاكم، فلا يشغلنَّكم سوق النقاد".
اهتمَّ الشَّاعر بقبيلته، والخطر الذي يتهدَّدها، وأضحت همَّه أنَّى توجَّه، وحيثُ سار، غريب كيف يشغل همَّه وضع قبيلته، ونهنأ وقد احتلَّ اليهود أرضنا في فلسطين وفي غزَّة، وسلبوا الأقصى، فطالوا التراب والحجر والمقدسات؟!


فَمَا أَزَالُ عَلَى شَحْطٍ يُؤَرِّقُنِي طَيْفٌ تَعَمَّدَ رَحْلِي حَيْثُمَا وُضِعَا
ثمَّ إنه يحرِّض قومه على الوحدة، ويُحذرهم الفرقة والتنافر والبغضاء، وقد أحكم عدوُّهم أمره في معاداتِهم، ونحن اليومَ أحوجُ من إياد إلى التحذير، وإنْ كان حالنا في التشرْذم والفرقة كحالهم، بل أشد وضوحًا:


أَبْلِغْ إِيَادًا وَخَلِّلْ فِي سَرَاتِهُمُ إِنِّي أَرَى الرَّأْيَ إِنْ لَمْ أُعْصَ قَدْ نَصَعَا
يَا لَهْفَ نَفْسِيَ أَنْ كَانَتْ أُمُورُكُمُ شَتَّى وَأُحْكِمَ أَمْرُ النَّاسِ فَاجْتَمَعَا
كان عدو إياد فارس، أمَّا عدونا فهم اليهود ومن يُساندهم، جموعهم في الأرض تتضافر وتدفع لاستئصال أرضنا:


أَحْرَارُ فَارِسَ أَبْنَاءُ الْمُلُوكِ لَهُمْ مِنَ الْجُمُوعِ جُمُوعٌ تَزْدَهِي الْقَلَعَا
في القصيدة الكثير والكثير، فهو يحذِّر قومه من أن تشغلهم الزِّراعة والعمل بها، ويتركون حماية أنفسهم، فأين نحن من ذلك؟


لاَ الْحَرْثُ يَشْغَلُهُمْ بَلْ لاَ يَرَوْنَ لَهُمْ مِنْ دُونِ بَيْضَتِكُمْ رِيًّا وَلاَ شِبَعَا
وَأَنْتُمُ تَحْرُثُونَ الْأَرْضَ عَنْ عَرَضٍ فِي كُلِّ مُعْتَمَلٍ تَبْغُونَ مُزْدَرَعَا
وَتُلْحِقُونَ حِيَالَ الشَّوْلِ آوِنَةً وَتُنْتِجُونَ بِذَاتِ الْقَلْعَةِ الرُّبُعَا
وَتَلْبَسُونَ ثِيَابَ الْأَمْنِ ضَاحِيَةً لاَ تَفْزَعُونَ وَهَذَا اللَّيْثُ قَدْ جَمَعَا
في كلِّ شطرٍ من القصيدة تحذير وتنبيه، فما أحْوجَنا إلى قراءتها شطرًا شطرًا! يُحرِّض قومه على النُّهوض والتهيُّؤ لعدوِّهم، والفزع الذي قد يوصل إلى الأمن:


قُومُوا قِيَامًا عَلَى أَمْشَاطِ أَرْجُلِكُمْ ثُمَّ افْزَعُوا قَدْ يَنَالُ الْأَمْرَ مَنْ فَزِعَا
هذه بعض الوقفات على بعضٍ من مكنونات القصيدة، ولا بد من وقفات أُخَر.
(3)
إنَّ قراءة قصيدة لقيط إضافةً لكونِها من التُّراث، فهي حاجة لنا في هذا الزَّمن، وقد تكالبت علينا الأُمم، وتداعت كما تتداعى الأَكَلة إلى قصعتها، فها هو لقيط يطلُّ علينا كما أطلَّ على قومه بنصيحة يعجب منها ذَوُو العقول الرَّاجحة؛ حيثُ يرفعُ لواء المقاطعة مع الأعداء ومَنْعِ التعاوُن معهم، وهي أسئلةٌ لمن يضعُ مال الأُمَّة في أيدي وبنوك الأعداء بحجج واهية، تفطَّن لها لقيط من آلاف السنين، ونبَّه لخطورتها؛ حيث يقول:


هَيْهَاتَ لاَ مَالَ مِنْ زَرْعٍ وَلاَ إِبِلٍ يُرْجَى لِغَابِرِكُمْ إِنْ أَنْفُكُمْ جُدِعَا
لاَ تُثْمِرُوا الْمَالَ لِلْأَعْدَاءِ إنَّهُمُ إِنْ يَظْفَرُوا يَحْتَوُوكُمْ وَالتِّلاَدَ مَعَا
وَاللَّهِ مَا انْفَكَّتِ الْأَمْوَالُ مُذْ أَبَدٍ لِأَهْلِهَا إِنْ أُصِيبُوا مَرَّةً تَبَعَا
ثمَّ يحذرهم من أن يُجتثُّوا من أصلهم إنْ هم توانَوْا وخنعوا وخضعوا لعدوِّهم، ويثير فيهم النخوة والغَيْرة على نسائهم، فهو يُحذرهم من أنَّ كسرى وأتباعه سيقتلونَهم ويستحلون نساءَهم، وقد رأينا على شاشات التِّلفاز في العصر الحديث بَغْيَ أدعياءِ الحضارة الغربية، وتجاوُزهم لكلِّ موروث ديني أو ثقافي لأهل الأرض في "أبو غريب" وغيره؛ حيث يقول:


يَا قَوْمِ بَيْضَتُكُمْ لاَ تُفْجَعُنَّ بِهَا إِنِّي أَخَافُ عَلَيْهَا الْأَزْلَمَ الْجَذِعَا
يَا قَوْمِ لاَ تَأْمَنُوا إِنْ كُنْتُمُ غُيُرًا عَلَى نِسَائِكُمُ كِسْرَى وَمَا جَمَعَا
حريٌّ بنا أنْ نقرأَ القصيدة ونقرأَها ويقرأَها ويَحفظها أبناؤنا وبناتنا، وأنْ تكونَ في مناهجنا، وأن تدرَّس في جامعاتنا ومدارسنا، ففيها أكثرُ مما ذكرت، وتَحتاج لمزيد من الدِّراسة والضوء، وخاصَّة من أرباب الصنعة الأدبيَّة، والمهتمين في هذا المجال، الراجين للأمة النهوض من كبوتها.
ثمَّ يُحدِّد صفات القائد لمرحلةِ الدِّفاع عن وجود العشيرة "الأمة"، فلا بُدَّ أن يكون خبيرًا بالحرب، جَسورًا لا يَخشى في الله لَوْمَةَ لائم، صبورًا على المكروه لا يجزع ولا يخاف، ذو رأيٍ سديد وقلب من حديد، ليس له مال يشغله عن مهامه في الدِّفاع عن العشيرة "الأمة"، واشترط ألا يكون له ولدٌ يريد له القيادة، كما يفعل كثير من حكام الأُمَّة، فيشغله عن أداء مهامه في الدِّفاع وتحمُّل تبعات مواجهة الأعداء؛ حيث يقول:


وَقَلِّدُوا أَمْرَكُمْ لِلَّهِ دَرُّكُمُ رَحْبَ الذِّرَاعِ بِأَمْرِ الْحَرْبِ مُضْطَلِعَا
لاَ مُتْرَفًا إِنْ رَخَاءُ الْعَيْشِ سَاعَدَهُ وَلاَ إِذَا عَضَّ مَكُرُوهٌ بِهِ خَشَعَا
لاَ يَطْعَمُ النَّومَ إِلاَّ رَيْثَ يَبْعَثُهُ هَمٌّ يَكَادُ أَذَاهُ يَحْطِمُ الضِّلَعَا
مُسَهَّدَ النَّوْمِ تَعْنِيهِ أُمُورُكُمُ يَؤُمُّ مِنْهَا إِلَى الْأَعْدَاءِ مُطَّلِعَا
مَا زَالَ يَحْلُبُ دَرَّ الدَّهْرِ أَشْطُرَهُ يَكُونُ مُتَّبِعًا يَوْمًا وَمُتَّبَعَا
وَلَيْسَ يَشْغَلُهُ مَالٌ يُثَمِّرُهُ عَنْكُمْ وَلاَ وَلَدٌ يَبْغِي لَهُ الرِّفَعَا
حَتَّى اسْتَمَرَّتْ عَلَى شَزْرٍ مَرِيرَتُهُ مُسْتَحْكِمَ السِّنِّ لاَ قَمْحًا وَلاَ ضِرَعَا
ثمَّ يختم ببيتين من أجمل الشِّعر وأصدقه وأعذبه، فهو يراهم نيامًا، ولا بُدَّ من أن يستيقظوا، وقد رأى بدوي الجبل الشَّاعر الحديث ذاتَ الرُّؤيا التي رَآها لقيط:


نَحْنُ مَوْتَى يُسِرُّ جَارٌ لِجَارِهْ مُسْتَرِيبًا مَتَى يَكُونُ النُّشُورُ
]فكلاهما رأى الرُّؤيا ذاتها رغْم آلاف السنين، فهذا لقيط يقول:[/size][/b]


]هَذَا كِتَابِي إِلَيْكُمْ وَالنَّذِيرُ لَكُمْ فَمَنْ رَأَى مِثْلَ ذَا رَأْيًا وَمَنْ سَمِعَا
لَقَدْ بَذَلْتُ لَكُمْ نُصْحِي بِلاَ دَخَلٍ فَاسْتَيْقِظُوا إِنَّ خَيْرَ الْقَوْلِ مَا نَفَعَا
[بَقِيَ أن نذكر أنَّ كسرى كشف ما فعله لقيط وهو أحدُ كُتَّابه، فطلب أن يحضر لقيط، دخل على كسرى مرفوعَ الرَّأس غير هيَّابٍ ولا وَجِل، فلم يستطع لقيط أن ينكر ما فعل، أمر كسرى بقطع لسانِه، ثمَّ أمر به فقتل، وبَقِيَ له الذِّكْرُ الحسن، وكان لقيط في عداد الخالدين، رَغْم مرور آلاف السنين على الواقعة،
منقول لعيونك أخي هرقل...ومشكور للمتابعه التي استفدت وعرفت الكثير منها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هرقل
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات
هرقل


الكويت
هادئ
ذكر
عدد الرسائل : 320
العمر : 60
العمل/الترفيه : المعلومات العامة
الحمد لله
تاريخ التسجيل : 19/05/2010
نقاط : 382

الهجاء في الشعر العربي Empty
مُساهمةموضوع: رد: الهجاء في الشعر العربي   الهجاء في الشعر العربي I_icon_minitimeالثلاثاء 11 يناير 2011 - 12:13



هَيْهَاتَ لاَ مَالَ مِنْ زَرْعٍ وَلاَ إِبِلٍ يُرْجَى لِغَابِرِكُمْ إِنْ أَنْفُكُمْ جُدِعَا

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الجذع : للانف
اي بمعنى القطع
ولكن للأذن : يقال صلم ، صلم اذنه اي قطعها
ـــــــــــــــــــــ

عطر الخزامى واي عطر انه عطر النبات العربي رحل بنا الى ذلك الزمن الجميل
زمن المروءة والاصالة العربية

عطر الخزامى شكرا جزيلا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عطر الخزامى
عضو ذهبى
عضو ذهبى
عطر الخزامى


ليبيا
هادئ
انثى
عدد الرسائل : 331
العمر : 43
العمل/الترفيه : لا تحسبن العلم ينفع وحده ما لم يتوج ربه بخلاق
في تأمل
تاريخ التسجيل : 10/12/2010
نقاط : 545

الهجاء في الشعر العربي Empty
مُساهمةموضوع: رد: الهجاء في الشعر العربي   الهجاء في الشعر العربي I_icon_minitimeالجمعة 14 يناير 2011 - 9:37

لا تشكرني أخي هرقل...فوجودك يزيدني شرفا...يجعلني انتظر ردودك ومواضيعك المميزة لشخصك

أنت تسأل ونحن نجيب


مرورك زاد الموضوع روعة وثراء فشكرا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الهجاء في الشعر العربي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» أجمل أبيات الشعر العربي
» قصة من التراث العربي
» الجمهورية الطرابلسية ,,أول جمهورية في العالم العربي
» كتاب اطلس التاريخ العربي والاسلامي ،،
» الزوج الغربي والزوج العربي والفرق في معاملة الزوجه

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى الأدبيات والخواطر :: الشعر النبطي والفصيح-
انتقل الى: